منــــتــــد يــــــــــــــــــــــــــا ت ا لـــــو حــــــــيــــــــــــــــــــــد

أ هــــــــــــــــــلاْ وســــــــــهــــــلا بــــــــــــيـــــــــــكـــــــــم و مــر حـــبــــــا بــــــلـــضــيــو ف الا كــــرامــــ
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يا ابن الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو شادي -زيزو
Admin
avatar

المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 03/11/2008

مُساهمةموضوع: يا ابن الإسلام   الأحد ديسمبر 14 2008, 14:41



يا ابن الإسلام ..

هناك معالم لابد من مراعاتها لتعيش الإسلام ، وتكون ابن الإسلام :

أولها : العلم الصحيح ، والتربية الصحيحة .

ثانيًا : إنَّ مصدر الهداية الوحيد كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم بفهم سلفنا ، والهدى هدى الله .

ثالثًا : عقيدة السلف قواعد وضوابط تعصم من الخطأ ، وتبعث على العمل ، وتجعل المسلم قوة حية متحركة عاملة .

رابعًا : إحياء الإخلاص والإحسان ، وفقه القلوب ، وتعميق الصلة بالله ، وتعويد النفوس على الحياة في معية الله ، والتدريب على ممارسة السلوك الإيماني في عالم الواقع.

خامسًا : تعميق الإيمان باليوم الآخر ، وتأصيل يقين أن العيش عيش الآخرة ، وأن الدنيا متاع زائل لا يساوي جناح بعوضة .

سادسًا : البصيرة من ألزم اللوازم ضرورة لا غنى عنها ، لتخترق الغَبَشَ الكثيف ، الذي أحاط بالإسلام وحقائقه .

سابعًا : توسيع مفهوم العبادة ، حتى لا تعود طقوسًا ومزامير تتلى فقط في المذابح .
فلتفهم ابني الحبيب اللبيب أن العبادة هي كل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة ، وفروض الكفايات قد لا تقل بحال عن فروض الأعيان إذا حسنت النية وتم الإخلاص ، ولذلك فإن حاجتنا إلى كوادر تحمل العلوم الشرعية وتعيها جيدًا ، وتستوعبها جيدًا ، وتعمل بها جيدًا ، وتدرسها جيدًا ، هذا هو الإحسان .

فهي تحمل العقيدة بين ضلوعها بأصولها وفروعها وأدلتها ، وتحمل الفقه أصوله وقواعده وفروعه بين عيونها ، حتى تبلغ درجة الاجتهاد ، فلابد إذًا في العلوم الشرعية من التخصص والمثابرة ، نحتاج إلى كوادر في الحديث ومصطلحه ، للوقوف أمام الهجمة الشرسة على السنة ، والذب عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم .
نحتاج إلى جهابذة في اللغة لتأصيل المصطلحات الشرعية للغة الناس التي تنتقص من أطرافها.


يا ابن الإسلام ..

نحتاج إلى اطباء عباقرة يقومون بفرض الكفاية في الطب ؛ لأنهم حين يؤدونه دينا لا تجارة ، وحسبة لا كسبا ، يحمون صحة الأمة ووعيها ، قال الشافعي رحمه الله : (إنما ضيع المسلمون ثلث العلم بتضييعهم للطب ، وتركه لليهود والنصارى) .
نحتاج إلى مهندسين في كل فروع الهندسة ..
نحتاج إلى اقتصاديين يديرون حركة الاقتصاد الإسلامي ، بدلا من هذا الاقتصاد الربوي ..
نحتاج إلى أعلى التخصصات في نظم الإدارة والتخطيط ..
نحتاج إلى المزارعين الذين يكفوننا شر استيراد الخبز ولقمة العيش ..
نحتاج إلى تجار مهرة ، أمناء صادقين رحماء ، غير جشعين ، بل يتخذون هذه المهنة تدينًا ، فلا يبيعون ولا يشترون إلا النافع ، ويؤثرون مصلحة الأمة على المال وعلى الدنيا ، ويتقون الله في أرزاق الناس ..

وإلا .. فكيف تقوم الدنيا ؟؟؟

يا ابن الإسلام ..

إن فيك طاقات وطاقات نريد أن نوظفها ؛ لإحياء المجتمع الإسلامي في الواقع ، وشموله لكل جوانب الحياة ..
إننا نريد كوادر متخصصة في كل فنون الحياة حتى في علوم الغربيين ذاتهم ولغاتهم ..
إن الطريق إلى إقامة دولة الإسلام لا يتحقق بمجرد الأماني ، والطريق ليس مفروشًا بالورود والرياحين ؛ بل تعترضها عقبات جسام ، فلابد يا ابن الإسلام من بذل الغالي والنفيس من وقتك بإخلاص وصدق ، وتجرد وإنكار للذات ، فلا حسدَ ولا بغيَ ، ولا شحناءَ ولا بغضاءَ ، ولا كبرَ ولا غرورَ ، ولا تنافس على الرياسة وحب الظهور ؛ فإن من مداخل الشيطان إلى نفوس ذوي المواهب خاصةً فتنة الذات .. (فتنة الأنا) .
هكذا يتدسس الشيطان إلى النفوس ، فيجعل عند بعض الناس ذاته ونفسه مركز اهتمامه ، ومنطلق تحركه ، ولكن حين نكون متجردين لله ، لا تكون ذواتنا محور اهتمامنا ، بل ندفع الأجدر ، ونساعد الأقدر ، ونقدم الأعلم ، ونتواضع للأكبر ، قال الراهب للغلام : أي بني ، أنت اليوم أفضل مني ، بمنتهى الصدق والتجرد والموضوعية.
إننا حين حين نكون متجردين لله بالقدر الكافي لا يكون الولاء لأشخاصنا ؛ بل يكون الولاء للدين والمنهج .

قال إبراهيم بن أدهم رحمه الله : ما صدق الله عبدٌ أحب الشهرة .
وقال عبد الله بن المبارك رحمه الله : قال لي سفيان : إياك والشهرة ، فما أتيت أحدًا إلا وقد نهاني عن الشهرة .
وقال سفيان الثوري رحمه الله : الزهد في الدنيا هو الزهد في الناس ، وأول ذلك زهدك في نفسك .
وكان الحسن البصري رحمه الله إذا رأى أحدًا قال : هذا أفضل مني .
يا ابن الإسلام ..

لابد أن تتعلم ، لابد أن تعرف دينك وتتقنه ، لابد أن تتخصص وتتميز وتنطلق وتعلو همتك لنصر الدين ، وخدمة شريعة الله في الأرض ، وكل ذلك بإخلاص تام وتجرد كامل ، لله سبحانه وحده ، لا طلبًا للدنيا وشهواتها ، ولا طمعًا فيما في أيدي الناس ، شعارك في ذلك : {قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ (162) لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ المُسْلِمِينَ} . [سورة الأنعام :162-163]

يا ابن الإسلام ..

إنك تحتاج إلى التواضع ، والتطامن ، والمسكنة ، وترك الأبهة والجاه ، وإياك والعجب والكبر ورؤية الأنا .

ثامنًا : إن العلماء الربانيين هم ورثة الأنبياء علمًا وخلقًا رفيعًا ، وشفافيةً روحيةً لا تجارىٰ ، هم أولو الحكمة والشهادة العادلة على الناس ، سائرون على قدم الأنبياء ، جئارون بالتضرع والدعاء .
العلماء العاملون الصادقون الربانيون الزهاد هم حاجة الأمة ، وحاجة الناس إليهم أشد من حاجتهم إلى الطعام والشراب ، هم بناء الأمة ، وهؤلاء هم الذين يجبرون ضعف المسلمين ، ويقيمون الأمة من عثرتها ، ويعيدون لها عزتها ، وعلى أيديهم يشرق على المسلمين فجرهم ، ويمنُّ الله على الأمة بأن يجعلهم أئمة ، ويجعلهم الوارثين.
فلابد أن تكون يا ابن الإسلام أولهم وقائدهم ..

يا ابن الإسلام ..
أنا على يقين دائما أن المسلم معه الغد وآتيه ، وإن أدبر عنه اليوم وذاهبه ، إن المسلم ليس رجل الأرض في الأرض ، ولكنه رجل السماء في الأرض ، وإن شمس فجره الآتي الذي سينتصر فيه مشرقةٌ في قلبه قبل أن تشرق على الدنيا ..

يا ابن الإسلام ..
إنك وإن خلقت من طين إلا أنك عندما تتحلى بالتوحيد والإيمان واليقين ، تكون عبدًا لربك المهيمن وحده سبحانه ، فتكون حرًّا ، تقول لكل قيود الأرض :
لا .. لا .. لا يا قيود الأرض ..
لا تحدك حدود ، ولا تغلُّك قيود ، رفرف بجناحيك ، انفض عنك غبار الكسل والخمول ، والدعة والراحة ، وانطلق بطلا فأنت لها .

يا ابن الإسلام ..
إن البصيرة الإبراهيمية والعزة بالإسلام والتوحيد لا تأتي بسهولة ولا توهب مجانًا ، وأنت كنز الفضائل ، أنت موج من أمواج بحر الإسلام الخضم ، صحوت على الأذان الصارخ والنداء العالي :
الله أكبر .. الله أكبر

يا ابن الإسلام ..

افتح عينيك أيها الزهر النائم ..
لقد أغار على أمتنا الأعداء ..
ألا يوقظك صفير الأذان ؟؟ ألا ينبهك أنين القلوب والأرواح ..
انتبه من هذا السبات العميق الذي طال أمده ، واشتدت وطأته ، واشرب كأسًا فائضة من اليقين ، وانهض من حضيض الظن والتخمين ..
يا ابن الإسلام ..
إنني أبحث عن عملاق من الرجال ، وبطل من الأبطال ، يملأ عيني برجولته ، ويروح نفسي ببطولته ..
مسلم .. يمتاز بين أهل الشك والظن بإيمانه ويقينه ..
مسلم .. يمتاز بين أهل الجبن والخوف بشجاعته وقوته الروحية ..
مسلم .. يمتاز بين عباد الرجال والأموال والأصنام والملوك بتوحيده الخالص لله رب العالمين ..
مسلم .. يمتاز بين عباد الأوطان والألوان والشعوب بعقيدته وفقهه ..
مسلم .. يمتاز بين عباد الشهوات والأهواء والمنافع بتجرده من الشهوات ، وتمرده على موازين المجتمع الزائفة ، وقيم الأشياء الحقيرة ..
مسلم .. يمتاز بين أهل الأثرة والأنانية ، بزهده وإيثاره وعظمة نفسه ..
مسلم .. يتميز حين يعيش الناس لبطونهم ، يعيش هو برسالته ولرسالته ..
يا ابن الإسلام ..
إنك أيها المسلم في هذا العالم رجل وحدك ، صيغ من إيمان ويقين ..
وماعداك سراب خادع ودرهم زائف ..

يا ابن الإسلام ..
أنت نقطة دائرة الحق ، وكل الحقائق تدور حولك ..
أنت أنت .. لا تتغير ولا تتحول ، وأما ماعداك فزبد يذهب جفاء .

يا ابن الإسلام ..
أنت الشجرة الطيبة التي أصلها ثابت وفرعها في السماء ، وماعداك شجرة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار ؛ لأنك تحمل رسالة خالدة ، وتحتضن أمانة خالدة ، وتعيش لغاية خالدة ، أنت رمز لرسالات الأنبياء ، أنت وريث نبي رسالة الله الأخيرة ، فلا يعتريها النسخ ولا التبديل .

يا ابن الإسلام ..
اعلم أن الله العظيم الكريم إذا وهب شيئًا ؛ لا يستطيع أحد أن يسلبه أو يشرده إلا بإذن الله ، وليس حتف ابن آدم في فراق الروح ؛ إنما حتفه في ضعف الإيمان ، والحرمان من اليقين ..

يا ابن الإسلام ..
يا أيها الجيل الجديد .. يا سليل الطهر .. يا برد اليقين .. يا حارس الدين .. يا من لو أقسم على الله لأبره .. لا تربط نفسك وقلبك بالتراب .. امتلك ناصية الأيام.. خذ عنان التاريخ ، امتلك قيادة قافلة البشرية إلى الغاية المثلى ..

يا ابن الإسلام ..
أنت رجل أجدادك أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنه ..
أنت رجل قوادك خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وأسامة بن زيد رضي الله عنه ..
أنت رجل قدوتك أبو عبيدة وأبو الدرداء وأبو ذر رضي الله عنه ..
أنت رجل أسوتك أنس وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عمرو رضي الله عنه ..
ثم أتباعهم الحسن البصري ، وسعيد بن المسيب ، وسعيد بن جبير ، وأتباعهم وأتباعهم حتى جدك القريب الألباني وابن باز وابن عثيمين ، سندك متصل ، فتوسل واتصل تصل ..

يا ابن الإسلام ..
هذه رسالتي إليك ، ويدي ممدودة إليك ، وهذا هو منهج الإسلام معروض عليك ، فكن نعم الآخذ ، واستعن بالله ، ولا تخذل أمة علقت أملها عليك ، وربطت مستقبلها رهن تربيتك وصناعتك ، فتعلم واعمل ، وجد وشمر ، وانطلق فأنت لها.

يا ابن الإسلام .. إني أحبك في الله ..

لفضيلة الشيخ / محمد حسين يعقوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zekozezo.googoolz.com
 
يا ابن الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــــتــــد يــــــــــــــــــــــــــا ت ا لـــــو حــــــــيــــــــــــــــــــــد :: مـــــحــــــطـــا طــــــ عـــــــا مــــــــه :: الشريعة أ لا ســــلا مـــيـــه و ا لــــحــيــــاة-
انتقل الى: